عبدالخالق حسين

ببالغ الحزن والأسى توفي في الولايات المتحدة الأمريكية في 14 كانون الثاني (يناير) 2014، وبعد معاناة طويلة من المرض، قطب من أقطاب الليبراليين العرب، بل عميدهم، الصديق العزيز الدكتور شاكر النابلسي، وقد ناهز الثالثة والسبعين من العمر وهو مازال في أوج عطائه الفكري التنويري. كان فقيدنا نجماً لامعاً في المؤتمرات واللقاءات الفكرية التي تقام عبر القارات من أجل نشر الحداثة والفكر الليبرالي، ولمحاربة الجهل والتخلف في العالم العربي.

كان حاملاً هموم كل العرب دون استثناء، ويتألم بعمق، حتى وهن قلبه وارتفع ضغطه، فكان يحمل معه كيساً من الأدوية في حله وترحاله. وكما قيل (لا مكان لنبي في وطنه)، اضطر النابلسي مغادرة وطنه الأردن ليسلم بجلده، ليقيم في كولارادو/أمريكا مع عائلته الكريمة مكرماً ومعززاً في بلاد "الكفار". ومن هناك، وبعد أن ضمن سلامته من ملاحقة الذئاب له، قام بمواصلة رسالته التنويرية، فنشر أكثر من ستين كتاباً، وعدة آلاف من المقالات والبحوث في الصحف العربية ومواقع الانترنت، إضافة إلى حضوره العديد من المؤتمرات والندوات، وعشرات اللقاءات التلفزيونية والإذاعية رغم متاعبه الصحية.

كرس النابلسي

حياته للإصلاح

السياسي والديني

والاجتماعي في

البلاد العربية

كرس النابلسي حياته للإصلاح السياسي والديني والاجتماعي في  البلاد العربية والقضايا الإسلامية بالإضافة إلى كونه باحث ليبرالي في الفكر العربي، ويصنف بـ"الليبراليين الجدد"  في المنطقة العربية، كما وصف البعض أفكاره بـ"الراديكالية" و"المتطرفة" وهو لم يكن كذلك، بل كان في غاية الإعتدال، وقد عارض الكثير من الكتاب الذين كانوا ينتقدون الإسلام بعنف، ويمسون معتقدات المؤمنين، مؤكداً لهم أن هذه السياسة تؤدي إلى المزيد من التخندق والتشدد من قبل المؤمنين، ويخدم الإسلاميين المتطرفين. وكان متفائلاً  بمستقبل العرب، وحتى بالوضع السعودي، ففي كثير من المرات كنا نتحاور عبر الهاتف، فيؤكد لي أن النظام السعودي يحث الخطى نحو الحداثة، ولكن بالتدريج ودون خلق هزات عنيفة وردود أفعال قوية من القوى الرجعية وعلى رأسها شيوخ الوهابية.

وهو أحد المفكرين الأربعة الذين قدموا دعوى إلى الأمم المتحدة لملاحقة كل رجل دين يفتي بقتل المثقفين العرب بسبب الاختلافات الفكرية.

إن أهم ما يميز فكر النابلسي هو التفاؤل في نظرته نحو العلمانية في العالم العربي فقد رأى أن انتصارها هو نتيجة حتمية، إذ قال في صفحته على الويكيبيديا:» ونحن نتصور بأن يستمر تجاذب الأطراف على هذا النحو طيلة القرن الحادي والعشرين بين دعاة الدولة الدينية ودعاة الدولة العلمانية، مع يقيننا بأن التيار العلماني هو الذي سيتغلب في النهاية، ولنا في ذلك أسبابنا التالية: إلغاء المحاكم الشرعية في معظم الدول العربية وإنشاء المحاكم المدنية بقوانين وضعية، وفي بعض الدول بقيت المحاكم الشرعية ولكن قُلصت صلاحياتها بحيث اقتصرت على النظر في القضايا التي لها علاقة بالدين كالزواج والطلاق والإرث ومسائل الوقف وخلاف ذلك - إلغاء إقامة الحدود والعقوبات الشرعية من رجم وجلد وتعزير وقطع رقبة في معظم البلدان العربية، واستبدالها بعقوبات مدنية موضوعة - زوال العهد العثماني رمز الدولة الدينية، وزوال الاستعمار الغربي الذي من أجله حوربت الدولة العلمانية - وأخيراً، فإن سقوط الاتحاد السوفياتي وانمحائه من الخارطة السياسية العالمية وانفراد أمريكا –والغرب العلماني إلى جانبها- في قيادة العالم والتأثير عليه سياسياً وعلمياً واقتصادياً، ووقوف أمريكا ضد الدولة الدينية..، كذلك محاربتها ومعاقبتها ومطاردتها للجماعات الإسلامية في الشرق الأوسط والأقصى قد شدَّ من ساعد التيار العلماني في الوطن العربي، وسوف يشدُّ من ساعده أكثر فأكثر في القرن الحادي والعشرين ويشجع الدولة العربية الحديثة على المزيد من التطبيقات العلمانية«.

كان حاملاً هموم

كل العرب دون

استثناء

كباحث قدير، أهتم النابلسي بتاريخ العرب قبل وبعد الإسلام، وفي هذا السياق يلوم ما حصل للمصادر التاريخية لمرحلة ما قبل الإسلام من تلف متعمد، فقد رأى النابلسي أنهم تعرضوا للظلم والحيف بسبب أن الإسلام قام بتعمية ذلك التاريخ وأغلق دونه حجاباً، فيقول في هذا الخصوص: »من الصعوبات التي يواجهها الباحث في هذا الشأن، إشكالية أنه قد تمَّ التعتيم على تاريخ ما قبل البعثة المحمدية تعتيماً يكاد يكون تاماً على اعتبار "أن الإسلام يجبُّ ما قبله"، أي أن الإسلام يُلغي ما قبله، ولم يكُ بين أيدينا غير شعر ما قبل الإسلام (ق.س)، وبعض روايات الإخباريين، وهذا هو حال صراع الأيديولوجيات في التاريخ، فكلما جاءت أيديولوجيا ألغت سابقتها، ورمتها بالجهل والتخلف والانحلال، وتصدرت هي واجهة التاريخ وحدها، وكان كل ما سبقها جهلاً وجهالة وسفهاً وسفاهة، ومن العهود البائدة، والأزمنة الفاقدة«.

قبل أشهر خسرنا علماً من أعلام الليبراليين، وهو العفيف الأخضر، وقبله حامد نصر أبو زيد، ومحمد أركون، واليوم نخسر علماً شامخاً آخر وهو شاكر النابلسي، لا شك إن في رحيله خسارة كبيرة للعرب لا تعوض، وبالأخص لنا نحن الإصلاحيين والليبراليين، ولكن تبقى أفكارهم تنير الدرب للجيل الصاعد والأجيال القادمة.

كان النابلسي إصلاحياً بكل معنى الكلمة، ولم يكتف بالجانب النظري بنشر الأفكار التنويرية ودفاعه عن الديمقراطية والحرية وحرية التعبير فحسب، بل كان نصيراً للأقليات القومية والدينية المضطهدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ولترجمة ذلك إلى عمل، حضر العديد من المؤتمرات التي أعدها الأخوة الأقباط في تنظيم (أقباط متحدون) بقياد المناضل الراحل المهندس عدلي أبادير يوسف. وقد تشرفت بحضور مؤتمرين منها، الأول في واشنطن عام 2005، حيث تشرفت بلقاء الصديق العزيز النابلسي لأول مرة رغم أننا كنا نعرف أفكار بعضنا البعض عبر قراءة المقالات، ومن ذلك اللقاء توطدت الصداقة بيننا.

كان النابلسي

إصلاحياً بكل

معنى الكلمة

ثم أسعفني الحظ ثانية بلقاء الصديق الكبير في آذار/مارس 2007، فكان لي شرف الحضور مؤتمر الأقليات في الشرق الأوسط في زيورخ، والذي نظمته منظمة (الأقباط متحدون) أيضاً برئاسة الصديق الراحل عدلي أبادير يوسف، حيث ألقيتُ مداخلة بعنوان (محنة الأقليات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا)، وتوصل المؤتمر إلى تأسيس منظمة (الدفاع عن حقوق الأقليات والمرأة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا) برئاسة الفقيد النابلسي. كما وحضر فقيدنا مؤتمراً للأكراد في كردستان العراق والتقى بالرئيس العراقي والزعيم الكردي السيد جلال طالباني.

ثم التقينا ثالثة في مؤتمر روما لٌلإصلاح الذي نظمته مؤسسة (المصلح) برئاسة الأكاديمي الدكتور ستيفن أولف، في كانون الأول/ديسمبر 2011.

لا شك أن رحيل الدكتور النابلسي خسارة كبيرة للحركة الإصلاحية والليبرالية، ولنا نحن من قرائه ومحبيه وأصدقائه، ولي شخصياً كصديق عزيز، سأفتقده كثيراً إذ كنت أتجاذب معه أطراف الحديث وتبادل الأفكار عبر الهاتف بين حين وآخر، وأسعد بأحاديثه الشيقة والمفيدة واستمتع بضحكاته العميقة. وبهذه المناسبة نقدم عزاءنا الحار لعائلته الكريمة وكافة محبيه، نرجو لهم الصبر والسلوان، ولفقيدنا العزيز الذكر الطيب.